" اليوم المشهود "... 12 رسالة من السيسى فى 30 يونيو

2018-06-30 23:21:36 سياسة ...




" اليوم المشهود "... 12 رسالة من السيسى فى 30 يونيو




قال الرئيس عبدالفتاح السيسى ، إن طريق الإصلاح الإقتصادي صعب و قاس ٍ ،

و يسبب الكثير من المعاناة ، و لكن نتائج عدم خوض هذا الطريق أكثر قسوة .

 

و وجه " السيسى " ، فى الذكرى الخامسة لثورة 30 يونيو ، اليوم السبت ، رسالة

للمصريين بالقول : " أتوجه بالتحية و التقدير لكل مصرى و مصرية ، لكل رب أسرة

يتحمل فى كبرياء و شموخ لتوفير حياة أفضل لأبنائه ، و يثبت مجددا ً مدى حكمة

و تحمل هذا الشعب الكريم ، و أؤكد لهم أن المستقبل أفضل " .

 

و ننشر  12 رسالة للرئيس السيسى فى ذكرى ثورة 30 يونيو :

 

1- فى هذا اليوم المشهود ، أعلن المصريون أنهم لا يرتضون إلا الولاء لهذا الوطن ،

     والإنتماء إليه بالقول و الفعل .

 

2- فى هذا اليوم المشهود ، ظن البعض أن التطرف و الإرهاب ساد و إنتصر ، و لكن

     كان لشعب مصر ، كعادته عبر التاريخ ، الكلمةُ الفصل و القول الأخير .

 

3- جسامة التحديات لا تعنى الهروب و إنما تعنى المواجهة ، و هو ما نفعله معا ً

     على مدار الخمس سنوات الماضية .

 

4- أنتجت لنا السنوات العاصفة التى مرت بها مصر و المنطقة منذ عام 2011 ، ثلاثة

     تحديات رئيسية ، كان كل منها كفيلا ً بإنهاء أوطان و تشريد شعوب بأكملها ،

     و هى تحديات : غياب الأمن و الإستقرار السياسى ، و إنتشار الإرهاب و العنف

     المسلح ، و إنهيار الاقتصاد .

 

5- لكل مصرى و مصرية الحق فى الشعور بالفخر ، بما أنجزته بلاده فى مواجهة هذه  

     التحديات الثلاثة ، و فى وقت قياسى ، بما يقرب من تحقيق الإعجاز .

 

6- على صعيد الأمن و الاستقرار ، إستكملنا فى مصر تثبيت أركان الدولة و إعادة بناء

     مؤسساتها الوطنية ، من دستور و سلطة تنفيذية و تشريعية ، ليشكلوا مع السلطة

     القضائية الشامخة ، بنيانا ً مرصوصا ً ، و إستقرارا ً سياسيا ً يترسخ يوما ً بعد يوم .

 

7- على صعيد التصدى للإرهاب و العنف المسلح ، نجح هذا الوطن الأبى ، بطليعة أبنائه

     فى القوات المسلحة و الشرطة ، و بدعم شعبى لا مثيل له ، فى محاصرة الإرهاب ،

     و وقف إنتشاره ، و ملاحقته أينما كان .

 

8- على صعيد الأوضاع الاقتصادية ، التى بلغت من السوء مبلغا ً خطيرا ً ، حتى أن

     إحتياطى مصر من النقد الأجنبى وصل فى يونيو 2013 إلى أقل من 15 مليار دولار

     فقط ، و وصل معدل النمو الإقتصادى وقتها لحوالى 2% فقط ، و هو أقل من معدل

     الزيادة السكانية ، مما يعنى أن حجم الإقتصاد المصرى لم يكن ينمو و إنما كان يقل     

     و ينكمش ، و كانت كل هذه المؤشرات ، و غيرها ، علامة خطيرة و واضحة على أن

     إصلاح هذا الوضع لم يعد يتحمل التأخير أو المماطلة . 


9- نسير على الطريق الصحيح ، و إرتفع إحتياطى مصر من النقد الأجنبى من حوالى

     15 مليار دولار ليصل إلى 44 مليار دولار حاليا ً ، مسجلا ً أعلى مستوى حققته

     مصر فى تاريخها ، كما إرتفع معدل النمو الإقتصادى من حدود 2% منذ خمس   

     سنوات ليصل إلى 5.4% ، و نستهدف مواصلة هذا النمو المتسارع ليصل خلال

     السنوات القليلة المقبلة إلى 7% و يتجاوزها ، الأمر الذى من شأنه تغيير واقع

     الحياة فى مصر بأكملها و وضعها على طريق إنطلاق إقتصادى سريع يحقق ما

     نصبو إليه لوطننا الغالى .

 

10- طريق الإصلاح الحقيقى صعب وقاس ٍ ، و يتسبب فى كثير من المعاناة ، و لكن

       لا شك أيضا ً فى أن المعاناة الناتجة عن عدم الإصلاح ، هى أكبر و أسوأ بما

       لا يقاس .

 

11- تأجل الإصلاح كثيرا ً حتى أصبح حتميا ً لا إختيارا ً ، و ضرورة و ليس ترفا ً

       أو رفاهية .

 

12- أتوجه بتحية من القلب ، لكل رب أسرة و كل ربة أسرة ، يتحملون فى كبرياء

       و شموخ ، مشاق توفير الحياة الكريمة لأبنائهم ، و أؤكد لهم أن المستقبل أفضل

       لهم و لأبنائهم .













نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده




افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق