موت أول “دب قطبي سنغافوري”

2018-04-28 17:10:21 حوادث و تحقيقات ...






(رويترز) – نعت سنغافورة اليوم الأربعاء أول دب قطبي يولد وينشأ في
الجزيرة ذات المناخ المداري والذي أنهت سلطات الحياة البرية حياته بعد
معاناة استمرت خمس سنوات من مشاكل صحية ناجمة عن التقدم في العمر.

وكان
عمر الدب إينوكا 27 عاما وواجه متاعب صحية تراوحت بين التهاب المفاصل إلى
مشاكل في الأسنان والإصابة بعدوى في الأذن. وكان فراؤه ملطخا باللون الأخضر
حتى آخر أيامه بسبب تكاثر الطحالب.

وقال تيشنغ وين-هور وهو مسؤول في
منظمة محميات الحياة البرية في سنغافورة التي تدير حديقة الحيوان “بقدر
رغبتنا الشديدة في إبقاء إينوكا معنا لأطول وقت ممكن، كانت مسؤوليتنا في
النهاية هي راحته”.

وأضاف تشينغ في بيان “أكبر معروف نقدمه له هو تخليصه من معاناته الطويلة”.

وزادت
دعوات لترك إينوكا يعيش حياته حتى تنتهي بشكل طبيعي بعد أن أعلنت المنظمة
هذا الشهر مرض الدب الذي يعادل عمره عمر السبعين قياسا على أعمار البشر.

وكتبت فانيسا إس. وي، التي كانت من ضمن أكثر من 100 شخص علقوا على صفحة المنظمة على فيسبوك “أرجوكم دعوه يرحل بشكل طبيعي”.

وقالت أخرى وتدعي أنيتا ريانتو “إنه الدب القطبي المداري الوحيد وهو سنغافوري مخلص وأيقونة فريدة من نوعها”.

وولد إينوكا، الذي يعني اسمه (القوة المنذرة)، عام 1990 لأبويه نانووك وشيبا اللذين وصلا من كندا وألمانيا في عام 1978.

ونفق
الأب نانووك في عام 1995 وعمره 18 عاما بينما نفقت شيبا في عمر متقدم هو
35 عاما في 2012. ويتراوح متوسط أعمار الدببة في البرية بين 15 و18 عاما.

وعندما
بدأ فراء إينوكا وأمه في التحول إلى اللون الأخضر في 2004 أثيرت تساؤلات
بشأن هل إبقاء الدببة القطبية في مناخ مداري أمرا أخلاقيا.

وطالبت جماعات الرفق بالحيوان بألا تحتفظ حدائق الحيوان بدببة قطبية لأنها تعاني الحرمان من عادات كثيرة تمارسها في بيئتها الطبيعية.

وقالت المنظمة المشغلة لحديقة الحيوان إن إينوكا سيكون آخر دب قطبي يعيش في سنغافورة.


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده





افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق