لا تزوروا هذه المناطق.. الموت يتربص

2018-04-01 14:04:57 حوادث و تحقيقات ...






يمكن أن يكون الإشعاع النووي أمرا خطيرا، لدرجة أنه قد يسبب مشاكل صحية قد تصل إلى الوفاة بحال تعرض الشخص لجرعات عالية منه.

وهناك
عدد قليل جدا من الأماكن تحتوي على إشعاعات كبيرة كافية لتؤذي البشر، مثل
مواقع كانت مكانا لتخزين وصناعة السلاح النووي، والمواقع النووية التي
تعرضت للكوارث، وأماكن أخرى طبيعية، وما تزال العديد من هذه الأماكن تحتوي
على أعلى درجات الإشعاع، ومن غير المرجح أن يكون البعض منهم آمنا للزيارة
في المستقبل القريب.

وتاليا أبرز من هذه المواقع:

رامسار في إيران

رامسار في إيران          



يحصل
الأشخاص في هذه المدينة على جرعة إشعاعية سنوية تبلغ 260 ميليسيمفرت
(mSv)، وهي نسبة أعلى بكثير من 20 مل سيفرت المسموح به للعاملين بالإشعاع
كل عام، بحيث أن الشخص العادي يتلقى 3.1 ملي سيفرت كل عام.

سبب
الإشعاع في رامسار هو تسع ينابيع حارة، والتي تتفجر من الصخور النارية
الغنية باليورانيوم الذائبة في المياه الجوفية من تحت السطح. ويدخل
الراديوم من هذه الينابيع الحجر الجيري، ولكن يمكن العثور عليه أيضًا في
المحاصيل ومياه الشرب.


غويانيا في البرازيل

غويانيا في البرازيل
غويانيا في البرازيل

في
عام 1987، قام اثنان من اللصوص بنهب مستشفى مهجور في غويانيا، للحصول على
خردة المعادن. ولسوء الحظ وجدوا أيضا كبسولة صغيرة من كلوريد السيزيوم ذي
الاشعاع العالي، والذي يتم استخدامه في جهاز العلاج الإشعاعي، وبعد أن أخذ
اللصان المواد معهم، توفي أربعة أشخاص. ويذكر أن الأطفال، الذين يجذبهم
اللون الأزرق الساطع للمادة، كانوا يلامسونها ويفركونها على جلدهم وأصبحت
العديد من بلدات المدينة ملوثة وكان لابد من هدمها، وعانى 300 شخص من
التلوث الإشعاعي وتمت إزالة التربة السطحية من عدة مواقع للتخلص من
الإشعاع.


مايلاو سوو في قيرغيزستان

مايلاو سوو في قيرغيزستان
مايلاو سوو في قيرغيزستان

لا
تزال بلدة التعدين هذه في جنوب قرغيزستان تتعامل مع عواقب البرنامج النووي
للاتحاد السوفياتي الذي كان يستخرج ويعالج اليورانيوم من عام 1946 إلى عام
1967، ولكن الموقع ظل خطيرا للغاية إلى اليوم.

تم دفن الكثير من
نفايات التعدين على طول النهر الذي يمر عبر المدينة، وقال تقرير في عام
2010 إنه في حاجة ملحة للتنظيف، في حين تم الإبلاغ عن ارتفاع معدلات
الإصابة بالسرطان وضعف جهاز المناعة بين الشباب.

ويعيش في المنطقة
اليوم حوالي 20 ألف شخص، وما زالت مكب النفايات تهدد بتلويث مياه الشرب،
وقد تبين أن مستويات الإشعاع تتجاوز الحدود الآمنة، وتم نقل بعض العائلات،
وبقي بعضها الآخر.


سيلافيلد في المملكة المتحدة

سيلافيلد في المملكة المتحدة
سيلافيلد في المملكة المتحدة

هو
موقع نزع السلاح النووي في بريطانيا، حيث يوجد به مستويات عالية من
الإشعاع وهو المكان الذي يتم فيه تخزين معظم النفايات المشعة من المفاعلات
النووية العاملة في المملكة المتحدة والبالغ عددها 15.

وتقوم
بريطانيا بإعادة معالجة الوقود النووي في الموقع، وتنتج النفايات مستويات
إشعاع تصل إلى 280 سيفرت في الساعة، وهو ضعف الجرعة المميتة بـ60 مرة، ويتم
تخزين قضبان الوقود المذابة في حوض تخزين عملاق تحت الأرض، يدعى كهف “Head
End Shear”، ويتم إرسال الروبوتات فقط إلى الكهف نظرا لخطورته.


هانفورد في الولايات المتحدة

هانفورد في الولايات المتحدة
هانفورد في الولايات المتحدة

وهو
عبارة عن مجمع للإنتاج النووي انتهى العمل به، هو المكان الأكثر إشعاعا في
الولايات المتحدة، وكان يستخدم في السابق لإنتاج البلوتونيوم لمشروع
مانهاتن، واليوم لا يزال يخزن 65 في المائة من النفايات المشعة في البلاد.

وفي
مايو 2017، تسبب انهيار نفق في المحطة مخاوف كبيرة من تسرب الإشعاعات، حيث
طلب من العمال إخلاء المكان وتمت إعادة استخدام كميات هائلة من التربة
لإغلاق النفق، وكانت هناك أيضا مخاوف بيئية بالمنطقة المحيطة.

وفي
فبراير 2018، وجد أن بعض المركبات المستخدمة في الموقع تحتوي على
إشعاعات Americium-241، في فلاتر الهواء، كما تم العثور على تلوث يبعد عن
الموقع 16 كيلومترا.


تشيرنوبيل في أوكرانيا

تشيرنوبيل في أوكرانيا
تشيرنوبيل في أوكرانيا

وقعت
كارثة تشيرنوبيل في عام 1986 عندما فشل أحد مفاعلاتها، وأصبح يولد طاقة
أكثر من المتوقعة مما أدى إلى انفجار في أعلى المفاعل وتسرب كميات هائلة من
الإشعاع، وقد امتد الكثير منها إلى بيلاروسيا وأوكرانيا وإلى بقية شمال
أوروبا، وتم ترحيل حوالي 116 ألف شخص نتيجة لذلك.

ولا يزال المصنع يحتوي على مستويات إشعاع عالية، وقد يستغرق معالجة الأمر عقود قبل أن يتمكن الناس من العودة إلى المنطقة المحيطة.


مستشفى بريبيات في أوكرانيا

مستشفى بريبيات في أوكرانيا
مستشفى بريبيات في أوكرانيا

على
بعد عدة أميال من محطة تشيرنوبيل للطاقة في أوكرانيا، يوجد مستشفى
بريبيات، وما زال يحتوي على بعض أعلى مستويات الإشعاع في العالم.

وانتقل
الإشعاع للمستشفى بعد أن وصله أول المصابين بكارثة مفاعل تشيرنوبيل، وأيضا
بسبب نقل رجال الإطفاء المشاركين بإخماد الحريق في المفاعل إليه، وتم ترك
ملابس رجال الإطفاء في الطابق السفلي للمستشفى بمجرد التحقق من تلوثها،
ولاتزال هذه الملابس مشعة للغاية للوقت الحالي.


فوكوشيما في اليابان

فوكوشيما في اليابان
فوكوشيما في اليابان

في
عام 2011، قطع تسونامي الطاقة على محطة فوكوشيما دايتشي النووية في أوكوما
باليابان، مما تسبب في انقطاع التبريد عن ثلاثة من مفاعلاتها الستة ومن ثم
ذوبان الوقود فيها، وتم إجلاء حوالي 160 ألف شخص من المنطقة المحيطة نتيجة
لذلك وتم العثور على مستويات إشعاع داخل المحطة تصل إلى 530 سيفر في
الساعة، وهذا أكثر من كاف لقتل إنسان.

وفشلت كثير من الروبوتات المرسلة للداخل في العثور على الوقود الذائب من المفاعل للتخلص منه.


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده





افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق