أجمل بيوت الشعر

2018-11-08 15:47:47 شعر و أدب ...






             أجمل بيوت الشعر 

أجمل بيوت الشعر 

من أجمل أبيات الشّعر العربي هي تلك التي تحتوي على نصائح، وحكم، وتكون ذات محتوىً شيّق، وهي تلك التي تعبّر عمّا يدور بخلدنا ويصعب علينا إيجاد الكلام المناسب لها
أجمل أبيات الشّعر العربي الآتي أشهر شعراء الحكمة، وأجمل ما كتبوا. الشّافعي تعمدني بنصحك في انفرادي وجنبني النّصيحة في الجماعة فإنّ النّصح بين النّاس نوع من التّوبيخ لا أرضى استماعه وإن خالفتني وعصيت قولي فلا تجزع إذا لم تعط طاعه احفظ لسانـــك أيّها الإنسان لا يلدغنك إنّه ثعبان كم في المقابر من قتيل لسانه كانت تهاب لقاءه الأقران أخي لن تنال العلم إلا بستّة سأنبيك عن تفصيلها ببيان ذكاءٌ وحرصٌ واجتهادٌ وبَلْغةٌ وصحبةُ أستاذٍ وطولُ زمانِ وجدت سكوتي متجراً فلزمته إذا لم أجد ربحاً فلست بخاسر وما الصّمت إلا في الرّجال متاجر وتاجره يعلو على كل تاجر رأيت القناعة رأس الغنى فصرت بأذيالها متمسك فلا ذا يراني على بابه ولا ذا يراني به منهمك فصرت غنيّاً بلا درهم أمر على النّاس شبه الملك يريد المرء أن يعطى مناه ويأبى الله إلا ما أراد يقول المرء فائدتي ومالي وتقوى الله أفضل ما استفاد ولولا الشّعر بالعلماء يزري لكنت اليوم أشعر من لبيد وأشجع في الوغى من كل ليث وآل مُهلّب وبني يزيد ولولا خشية الرّحمن ربي حسبت النّاس كلهم عبيدي يا من يعانق دنيا لا بقاء لها يمسي ويصبح في دنياه سافرا هلا تركت لذي الدّنيا معانقة حتّى تعانق في الفردوس أبكارا إن كنت تبغي جنان الخلد تسكنها فينبغي لك ألّا تأمن النّارا يخاطبني السّفيه بكل قبح فأكره أن أكون له مُجيبا يزيد سفاهة فأزيد حلما كعود زاده الإحراق طيبا وأنطقت الدّراهم بعد صمت أناسا بعدما كانوا سكوتا فما عطفوا على أحد بفضل ولا عرفوا لمكرمة ثبوتا ولربّ نازلة يضيق لها الفتى ذرعاً وعند الله منها المخرج ضاقت فلما استحكمت حلقاتها فرجت وكنت أظنّها لا تفرج لما عفوت ولم أحقد على أحد أرحت نفسي من هم العداوات إنّي أُحيّي عدوي عند رؤيته لأدفع الشّر عني بالتّحيات وأظهر البشر للإنسان أبغضه كما إن قد حشى قلبي مودّات دع الأيام تفعل ما تشاء وطِب نفساً إذا حكم القضاء ولا تجزع لحادثة اللّيالي فما لحوادث الدّنيا بقاء وكن رجلاً على الأهوال جلداً وشيمتك السّماحة والوفاء وإن كثرت عيوبك في البرايا وسَرّك أن يكون لها غطاء تستر بالسّخاء فكل عيب يغطّيه كما قيل السّخاء ولا تر للأعادي قطّ ذُلّاً فإنّ شماتة الأعدا بلاء ولا ترج السّماحة من بخيل فما في النّار للظّمآن ماء ورزقك ليس ينقصه التّأني وليس يزيد في الرّزق العناء ولا حزن يدوم ولا سرور ولا بؤس عليك ولا رخاء إذا ما كنت ذا قلب قنوع فأنت ومالك الدّنيا سواء ومن نزلت بساحته المنايا فلا أرض تقيه ولا سماء وأرض الله واسعة ولكن إذا نزل القضا ضاق الفضاء دع الأيام تغدر كلّ حين فما يغني عن الموت الدّواء سهرت أعين ونامت عيون في أمور تكون أو لا تكون فادرأ الهمّ ما استطعت عن النّفس فحملانك الهموم جنون إنّ ربّاً كفاك بالأمس ما كان سيكفيك في غد ما يكون كلّ العلوم سوى القرآن مشغلة إلّا الحديث وعلم الفقه في الدّين العلم ما كان فيه قال حدّثنا وما سوى ذاك وسواس الشّياطين قلبي برحمتك اللّهم ذو أنس في السّر والجهر والإِصباح والغَلَس ما تقلّبت من نومي وفي سنتي إلّا وذكرك بين النَّفْسِ والنَّفَسِ لقد مننت على قلبي بمعرفة بأنّك الله ذو الآلاء والقدس وقد أتيت ذنوباً أنت تعلمها ولم تكن فاضحي فيها بفعل مسّي فامنن علي بذكر الصالحين ولا تجعل علي إذا في الدين من لبس وكن معي طول دنياي وآخرتي ويوم حشري بما أنزلت في عبس إنّ لله عباداً فطناً تركوا الدّنيا وخافوا الفتنا نظروا فيها فلمّا علموا أنّها ليست لحيّ وطناً جعلوها لجّة واتّخذوا صالح الأعمال فيها سفنا إذا أصبحت عندي قوت يومي فخلِّ الهمّ عنّي يا سعيد ولا تخطر هموم غدٍ ببالي فإنّ غداً له رزق جديد أسلم إن أراد الله أمراً فأترك ما أريد لما يريد قالوا سكت وقد خوصمت قلت لهم إنّ الجواب لباب الشّر مفتاح والصّمت عن جاهل أو أحمق شرف وفيه أيضاً لصون العرض إصلاح أما ترى الأُسد تخشى وهي صامتة والكلب يخشى لعمري وهو نبّاح كن ساكناً في ذا الزّمان بسيره وعن الورى كن راهباً في ديره واغسل يديك من الزّمان وأهله واحذر مودّتهم تنل من خيره إنّي أطلعت فلم أجد لي صاحباً أصحبه في الدّهر ولا في غيره فتركت أسفلهم لكثرة شرّه وتركت أعلاهم لقلّة خيره إنّ الفقيه هو الفقيه بفعله ليس الفقيه بنطقه ومقاله وكذا الرّئيس هو الرّئيس بخلقه ليس الرّئيس بقومه ورجاله وكذا الغني هو الغني بحاله ليس الغني بملكه وبماله إذا رمت أن تحيا سليماً من الرّدى ودينك موفور وعرضك صيّن فلا ينطقنّ منك اللّسان بسوأة فكلك سوءات وللنّاس ألسن وعيناك إن أبدت إليك معائباً فدعها وقل يا عين للنّاس أعين وعاشر بمعروف وسامح من اعتدى ودافع ولكن بالتي هي أحسن أرى حُمراً ترعى وتعلف ما تهوى وأُسداً جياعاً تظمأ الدّهر لا تروى وأشراف قوم لا ينالون قوتهم وقوماً لِئاماً تأكل المنّ والسّلوى قضاء لديّان الخلائق سابق وليس على مرّ القضا أحد يقوى فمن عرف الدّهر الخؤون وصرفه تصبر للبلوى ولم يظهر الشّكوى الدهر يومان ذا أمن وذا خطر والعيش عيشان ذا صفو وذا كدر أما ترى البحر تعلو فوقه جيف وتستقر بأقصى قاعه الدّرر وفي السّماء نجوم لا عداد لها وليس يكسف إلا الشّمس والقمر لقلع ضرسٍ وضربٍ حبس ونزع نفسٍ ورد أمس وقرّ بردٍ وقود فرد ودبغ جلد بغير شمس وأكل ضب وصيد دب وصرف حبّ بأرض خرس ونفخ نار وحمل عار وبيع دار بربع فلس وبيع خف وعدم إلف وضرب إلف بحبل قلس أهون من وقفة الحر يرجو نوالاً بباب نحس عفواً تعف نساؤكم في المحرم وتجنّبوا ما لا يليق بمسلم إن الزّنا دين فإن أقرضته كان الوفا من أهل بيتك فاعلم يا هاتكا حرم الرّجال وقاطعاً سبل المودّة عشت غير مكرم لو كنت حرّاً من سلالة ماجد ما كنت هتاكاً لحرمة مسلم من يزن يزن به ولو بجداره إن كنت يا هذا لبيبا فافهم من يزن في قوم بألفيّ درهم يزن في أهل بيته ولو بالدّرهم أبو العتاهية من أفضل قصائد ما يأتي: مَا استَعبَدَ الحِرْصُ مَنْ لهُ أدَبُ مَا استَعبَدَ الحِرْصُ مَنْ لهُ أدَبُ للمَرْءِ في الحِرْصِ همّة ٌ عَجَبُ للّهِ عَقلُ الحَريصِ كَيفَ لَهُ فِي جمعِ مالٍ مَا لَهُ أدَبُ مَا زالَ حِرْصُ الحرِيصِ يُطْمِعُهُ في دَرْكِهِ الشّيءَ، دونَه الطّلَبُ مَا طابَ عيشُ الحريصِ قَطُّ ولاَ فارَقَهُ التّعسُ مِنْهُ والنّصَبُ البَغْيُ والحِرْصُ والهَوَى فِتَنٌ لم يَنْجُ عنها عُجْمٌ ولا عَربُ ليَسَ على المَرْءِ في قَناعَتِهِ إنْ هيَ صَحّتْ، أذًى ولا نَصبُ مَن لم يكِنْ بالكَفافِ مُقْتَنِعاً لَمْ تكفِهِ الأرْضُ كلُّهَا ذَهَبُ مَنْ أمكَنَ الشَّكَّ مِنْ عزِيمتِهِ لَمْ يَزَلِ الرّأْيُ مِنْهُ يضْطَرِبُ مَنْ عَرَفَ الدَّهْرُ لمْ يزلْ حذراً يَحذرُ شِدَّاتِهِ ويرْتقِبُ مَنْ لَزِمَ الحِقْدَ لم يَزَلْ كَمِداً تُغرِقُهُ، في بُحُورِها، الكُرَبُ المَرْءُ مُستَأنِسٌ بمَنْزِلَة ٍ تُقْتَلُ سُكّانُها، وتُستَلَبُ والمرءُ فِي لهوهِ وباطِلِهِ والمَوْتُ مِنْهُ فِي الكُلِّ مقتَرِبُ يا خائفَ الموتِ زالَ عنكَ صِبّاً والعُجْبُ واللّهْوُ مِنكَ واللّعِبُ دارُكَ تَنعَى إلَيكَ ساكِنَهَا قَصرُكَ تُبلي جَديدَهُ الحِقَبُ يا جامِعَ المالِ منذُ كانَ غداً يأْتِي عَلَى ما جمعتَهُ الحرَبُ إيَّاكَ أنْ تأْمَنَ الزَّمَانَ فَمَا زالَ عَلَيْنَا الزّمانُ يَنْقَلِبُ إيَّاكَ والظُّلْمَ إنَّهُ ظُلَمٌ إيَّاكَ والظَّنُّ إِنَّهُ كذِبُ بينَا تَرَى القَوْمَ فِي مَجَلَّتِهِمْ إذْ قيلَ بادوا، وقيلَ قَد ذَهَبُوا إنِّي رأَيْتُ الشَّرِيفَ معتَرِفاً مُصْطَبِراً للحُقُوق، إذْ تَجِبُ وقدْ عَرَفْتُ اللِّئامَ لَيْسَ لهمْ عَهْدٌ، ولا خِلّة ٌ، ولا حَسَبُ احذَرْ عَلَيْكَ اللِّئامَ إنَّهُمُ لَيسَ يُبالُونَ منكَ ما رَكِبُوا فنِصْفُ خَلْقِ اللِّئامِ مُذْ خُلِقُوا ذُلٌّ ذَليلٌ، ونِصْفُهُ شَغَبُ فِرَّ مِنَ اللُّؤْمِ واللِّئامِ وَلاَ تَدْنُ إليْهِمْ فَإنَّهُمْ جَرَبُ أذَلَّ الحِرْصُ والطَّمَعُ الرِّقابَا أذَلَّ الحِرْصُ والطَّمَعُ الرِّقابَا وقَد يَعفو الكَريمُ، إذا استَرَابَا إذا اتَّضَحَ الصَّوابُ فلا تَدْعُهُ فإنّكَ قلّما ذُقتَ الصّوابَا وَجَدْتَ لَهُ على اللّهَواتِ بَرْداً كَبَرْدِ الماءِ حِينَ صَفَا وطَابَا ولَيسَ بحاكِمٍ مَنْ لا يُبَالي أأخْطأَ فِي الحُكومَةَِ أمْ أصَابَا وإن لكل تلخيص لوجها وإن لكل مسألة جوابا وإنّ لكُلّ حادِثَة ٍ لوَقْتاً وإنّ لكُلّ ذي عَمَلٍ حِسَابَا وإنّ لكُلّ مُطّلَعٍ لَحَدّاً وإنّ لكُلّ ذي أجَلٍ كِتابَا وكل سَلامَة ٍ تَعِدُ المَنَايَا وكلُّ عِمارَة ٍ تَعِدُ الخَرابَا وكُلُّ مُمَلَّكٍ سَيَصِيرُ يَوْماً وما مَلَكَتْ يَداهُ مَعاً تُرابَا أبَتْ طَرَفاتُ كُلّ قَريرِ عَينٍ بِهَا إلاَّ اضطِراباً وانقِلاَبا كأنَّ محَاسِنَ الدُّنيا سَرَابٌ وأيُّ يَدٍ تَناوَلَتِ السّرابَا وإنْ يكُ منيَة ٌ عجِلَتْ بشيءٍ تُسَرُّ بهِ فإنَّ لَهَا ذَهَابَا فَيا عَجَبَا تَموتُ، وأنتَ تَبني وتتَّخِذُ المصَانِعَ والقِبَابَا أرَاكَ وكُلَّما فَتَّحْتَ بَاباً مِنَ الدُّنيَا فَتَّحَتَ عليْكَ نَابَا ألَمْ ترَ أنَّ غُدوَة َ كُلِّ يومٍ تزِيدُكَ مِنْ منيَّتكَ اقترابَا وحُقَّ لموقِنٍ بالموْتِ أنْ لاَ يُسَوّغَهُ الطّعامَ، ولا الشّرَابَا يدبِّرُ مَا تَرَى مَلْكٌ عَزِيزٌ بِهِ شَهِدَتْ حَوَادِثُهُ رِغَابَا ألَيسَ اللّهُ في كُلٍّ قَريباً؟ بلى! من حَيثُ ما نُودي أجابَا ولَمْ تَرَ سائلاً للهِ أكْدَى ولمْ تَرَ رَاجياً للهِ خَابَا رأَيْتَ الرُّوحَ جَدْبَ العَيْشِ لمَّا عرَفتَ العيشَ مخضاً، واحتِلابَا ولَسْتَ بغالِبِ الشَّهَواتِ حَتَّى تَعِدُّ لَهُنَّ صَبْراً واحْتِسَابَا فَكُلُّ مُصِيبة ٍ عَظُمَتْ وجَلَّت تَخِفُّ إِذَا رَجَوْتَ لَهَا ثَوَابَا كَبِرْنَا أيُّهَا الأتَرابُ حَتَّى كأنّا لم نكُنْ حِيناً شَبَابَا وكُنَّا كالغُصُونِ إِذَا تَثَنَّتْ مِنَ الرّيحانِ مُونِعَة ً رِطَابَا إلى كَمْ طُولُ صَبْوَتِنا بدارٍ رَأَيْتَ لَهَا اغْتِصَاباً واسْتِلاَبَا ألا ما للكُهُولِ وللتّصابي إذَا مَا اغْتَرَّ مُكْتَهِلٌ تَصَابَى فزِعْتُ إلى خِضَابِ الشَّيْبِ منِّي وإنّ نُصُولَهُ فَضَحَ الخِضَابَا مَضَى عنِّي الشَّبَابُ بِغَيرِ رَدٍّ فعنْدَ اللهِ احْتَسِبُ الشَّبَابَا وما مِنْ غايَة ٍ إلاّ المَنَايَا لِمَنْ خَلِقَتْ شَبيبَتُهُ وشَابَا أبو العلاء المعرّي من أشعاره في الحكمة ما يأتي: حياةٌ عناءٌ حياةٌ عناءٌ، وموتٌ عنا فليتَ بَعيدَ حِمامٍ دَنا يدٌ صفرَتْ، ولَهاةٌ ذوَتْ ونفسٌ تمنّتْ، وطَرفٌ رَنا ومَوقدُ نيرانه في الدّجى يرومُ سناءً برفع السّنا يحاولُ من عاش سَترَ القميصِ ومَلْءَ الخميص، وبُرْءَ الضّنى ومنْ ضمَّهُ جدثٌ لم يُبَلْ على ما أفادَ، ولا ما اقتنى يصيرُ تراباً، سَواءٌ عليه مسُّ الحرير، وطعنُ القنا وشُربُ الفَناء بخَضرِ الفِرنْدِ كأنّ، على آُسّهِنّ، الفِنا ولا يزدهي غضبٌ حِلمَهُ ألقَّبه ذاكرٌ أم كَنا يُهنّأُ، بالخير، من نالَهُ وليسَ الهَناءُ على ما هُنا وأقربْ، لمن كان في غبطةٍ بلقيا المُنى من لقاءِ المَنا أعائبةٌ جسدي روحُه وما زالَ يخدُمُ، حتّى ونى وقد كلّفَتْه أعاجيبَها فطوراً فُرادى، وطوراً ثُنا ينافي ابنُ آدمَ حالَ الغصون فهاتيك أجنتْ، وهذا جنى تُغيّرُ حِنّاؤه شيبَهُ فهل غيّرَ الظهرَ لما انحنى إذا هو لَمْ يُخْنِ دهرٌ عليه جاءَ الفريَّ، وقال الخنى وسِيّانِ مَن أُمُّهُ حُرّةٌ حصانٌ، ومَن أُمُّهُ فَرْتنا ولي مَوْرْدٌ بإناءِ المَنونِ ولكنّ ميقاتَهُ ما أنى زمانٌ يخاطبُ أبناءَه جِهاراً، وقد جهلوا ما عنى يبدِّلُ باليُسرِ إعدامَهُ وتَهدِمُ أحداثُه ما بنى لقد فزتَ إن كنتَ تُعطى الجِنانَ بمكّة، إذ زُرْتها، أو مِنى لو اتّبَعُوني لو اتّبَعُوني، وَيحَهُمْ، لهديْتُهُمْ إلى الحقّ، أوْ نهجٍ لذاكَ مقاربِ فقدْ عشتُ حتّى ملّني، ومَللْتُه زَماني، وناجتْني عيونُ التّجارب إذا حانَ وقتي، فالمثقَّفُ طاعِني بغيرِ معينٍ، والمهنّدُ ضاربي وإنّا، من الغَبراءِ، فوقَ مَطيّةٍ مُذَلَّلةٍ، ما أمكنَتْ يدَ خارِب فمن لي بأرْضٍ رَحبْةٍ، لا يحلُّها سِوايَ، تضاهي دارةَ المتقارب فما للفتى إلاّ انفرادٌ ووَحدةٌ إذا هوَ لم يُرْزَقْ بلوغَ المآرب فحاربْ وسالمْ، إن أردتَ، فإنّما أخو السِّلم، في الأيّام، مثل مُحارب لا تلبَسِ الدنيا لا تلبَسِ الدّنيا، فإنّ لباسَها سَقَمٌ، وعَرِّ الجسمَ من أثوابها أنا خائفٌ من شرّها، متوقِّعٌ إكآبَها، لا الشّرْبَ من أكوابها فلتفعلِ النّفسُ الجميلَ، لأنّهُ خيرٌ وأحسنُ، لا لأجلِ ثوابِها في بيتِهِ الحَكمُ، الذي هو صادقٌ فأتوا بيوتَ القومِ من أبوابِها وتخالُفُ الرّؤساءِ يشهدُ، مُقْسِماً: إنّ المعاشِرَ ما اهتدتْ لصوابِها وإذا لصوصُ الأرض أعيَتْ والياً ألقى السّؤالَ بها على تُوّابها جيِبتْ فلاةٌ للغنى، فأصابهُ نفرٌ، وصينَ الغيبُ عن جُوّابها آوى بها اللَّهُ الأنامَ، فما أوى لِمُحالفي دَدِها ولا أَوّابها زهير بن أبي سُلمى من أفضل شعر الحكمة في معلقته الشّهيرة: أَمِن أُمِّ أَوفى دِمنَةٌ لَم تَكَلَّمِ بِحَومانَةِ الدُرّاجِ فَالمُتَثَلَّمِ وَدارٌ لَها بِالرَقمَتَينِ كَأَنَّها مَراجِعُ وَشمٍ في نَواشِرِ مِعصَمِ بِها العَينُ وَالأَرآمُ يَمشينَ خِلفَةً وَأَطلاؤُها يَنهَضنَ مِن كُلِّ مَجثِمِ وَقَفتُ بِها مِن بَعدِ عِشرينَ حِجَّةً فَلَأياً عَرَفتُ الدّارَ بَعدَ التَوَهُّمِ أَثافِيَّ سُفعاً في مُعَرَّسِ مِرجَلٍ وَنُؤياً كَجِذمِ الحَوضِ لَم يَتَثَلَّمِ فَلَمّا عَرَفتُ الدارَ قُلتُ لِرَبعِها أَلا عِم صَباحاً أَيُّها الرَبعُ وَاِسلَمِ تَبَصَّر خَليلي هَل تَرى مِن ظَعائِنٍ تَحَمَّلنَ بِالعَلياءِ مِن فَوقِ جُرثُمِ عَلَونَ بِأَنماطٍ عِتاقٍ وَكِلَّةٍ وِرادٍ حَواشيها مُشاكِهَةِ الدَمِ وَفيهِنَّ مَلهىً لِلصَديقِ وَمَنظَرٌ أَنيقٌ لِعَينِ الناظِرِ المُتَوَسِّمِ بَكَرنَ بُكوراً وَاِستَحَرنَ بِسُحرَةٍ فَهُنَّ لِوادي الرَسِّ كَاليَدِ لِلفَمِ جَعَلنَ القَنانَ عَن يَمينٍ وَحَزنَهُ وَمَن بِالقَنانِ مِن مُحِلٍّ وَمُحرِمِ ظَهَرنَ مِنَ السوبانِ ثُمَّ جَزَعنَهُ عَلى كُلِّ قَينِيٍّ قَشيبٍ مُفَأَّمِ كَأَنَّ فُتاتَ العِهنِ في كُلِّ مَنزِلٍ نَزَلنَ بِهِ حَبُّ الفَنا لَم يُحَطَّمِ فَلَمّا وَرَدنَ الماءَ زُرقاً جِمامُهُ وَضَعنَ عِصِيَّ الحاضِرِ المُتَخَيِّمِ سَعى ساعِيا غَيظِ بنِ مُرَّةَ بَعدَما تَبَزَّلَ ما بَينَ العَشيرَةِ بِالدَمِ فَأَقسَمتُ بِالبَيتِ الَّذي طافَ حَولَهُ رِجالٌ بَنَوهُ مِن قُرَيشٍ وَجُرهُمِ يَميناً لَنِعمَ السَيِّدانِ وُجِدتُما عَلى كُلِّ حالٍ مِن سَحيلٍ وَمُبرَمِ تَدارَكتُما عَبساً وَذُبيانَ بَعدَما تَفانوا وَدَقّوا بَينَهُم عِطرَ مَنشِمِ وَقَد قُلتُما إِن نُدرِكِ السِلمَ واسِعاً بِمالٍ وَمَعروفٍ مِنَ الأَمرِ نَسلَمِ فَأَصبَحتُما مِنها عَلى خَيرِ مَوطِنٍ بَعيدَينِ فيها مِن عُقوقٍ وَمَأثَمِ عَظيمَينِ في عُليا مَعَدٍّ وَغَيرِها وَمَن يَستَبِح كَنزاً مِنَ المَجدِ يَعظُمِ فَأَصبَحَ يَجري فيهُمُ مِن تِلادِكُم مَغانِمُ شَتّى مِن إِفالِ المُزَنَّمِ تُعَفّى الكُلومُ بِالمِئينَ فَأَصبَحَت يُنَجِّمُها مَن لَيسَ فيها بِمُجرِمِ يُنَجِّمُها قَومٌ لِقَومٍ غَرامَةً وَلَم يُهَريقوا بَينَهُم مِلءَ مِحجَمِ فَمِن مُبلِغُ الأَحلافِ عَنّي رِسالَةً وَذُبيانَ هَل أَقسَمتُمُ كُلَّ مُقسَمِ فَلا تَكتُمُنَّ اللَهَ ما في نُفوسِكُم لِيَخفى وَمَهما يُكتَمِ اللَهُ يَعلَمِ يُؤَخَّر فَيوضَع في كِتابٍ فَيُدَّخَر لِيَومِ الحِسابِ أَو يُعَجَّل فَيُنقَمِ وَما الحَربُ إِلّا ما عَلِمتُم وَذُقتُمُ وَما هُوَ عَنها بِالحَديثِ المُرَجَّمِ مَتى تَبعَثوها تَبعَثوها ذَميمَةً وَتَضرَ إِذا ضَرَّيتُموها فَتَضرَمِ فَتَعرُكُّمُ عَركَ الرَحى بِثِفالِها وَتَلقَح كِشافاً ثُمَّ تَحمِل فَتُتئِمِ فَتُنتَج لَكُم غِلمانَ أَشأَمَ كُلُّهُم كَأَحمَرِ عادٍ ثُمَّ تُرضِع فَتَفطِمِ فَتُغلِل لَكُم ما لا تُغِلُّ لِأَهلِها قُرىً بِالعِراقِ مِن قَفيزٍ وَدِرهَمِ لَعَمري لَنِعمَ الحَيُّ جَرَّ عَلَيهِمُ بِما لا يُواتيهِم حُصَينُ بنُ ضَمضَمِ وَكانَ طَوى كَشحاً عَلى مُستَكِنَّةٍ فَلا هُوَ أَبداها وَلَم يَتَجَمجَمِ وَقالَ سَأَقضي حاجَتي ثُمَّ أَتَّقي عَدُوّي بِأَلفٍ مِن وَرائِيَ مُلجَمِ فَشَدَّ وَلَم تَفزَع بُيوتٌ كَثيرَةٌ لَدى حَيثُ أَلقَت رَحلَها أُمُّ قَشعَمِ لَدى أَسَدٍ شاكي السِلاحِ مُقَذَّفٍ لَهُ لِبَدٌ أَظفارُهُ لَم تُقَلَّمِ جَريءٍ مَتى يُظلَم يُعاقِب بِظُلمِهِ سَريعاً وَإِلّا يُبدَ بِالظُلمِ يَظلِمِ رَعَوا ما رَعَوا مِن ظِمئِهِم ثُمَّ أَورَدوا غِماراً تَسيلُ بِالرِماحِ وَبِالدَّمِ فَقَضَّوا مَنايا بَينَهُم ثُمَّ أَصدَروا إِلى كَلَأٍ مُستَوبِلٍ مُتَوَخَّمِ لَعَمرُكَ ما جَرَّت عَلَيهِم رِماحُهُم دَمَ اِبنِ نَهيكٍ أَو قَتيلِ المُثَلَّمِ وَلا شارَكوا في القَومِ في دَمِ نَوفَلٍ وَلا وَهَبٍ مِنهُم وَلا اِبنِ المُحَزَّمِ فَكُلّاً أَراهُم أَصبَحوا يَعقِلونَهُم عُلالَةَ أَلفٍ بَعدَ أَلفٍ مُصَتَّمِ تُساقُ إِلى قَومٍ لِقَومٍ غَرامَةً صَحيحاتِ مالٍ طالِعاتٍ بِمَخرِمِ لِحَيٍّ حِلالٍ يَعصِمُ الناسَ أَمرُهُم إِذا طَلَعَت إِحدى اللَيالي بِمُعظَمِ كِرامٍ فَلا ذو الوِترِ يُدرِكُ وِترَهُ لَدَيهِم وَلا الجاني عَلَيهِم بِمُسلَمِ سَئِمتُ تَكاليفَ الحَياةِ وَمَن يَعِش ثَمانينَ حَولاً لا أَبا لَكَ يَسأَمِ رَأَيتُ المَنايا خَبطَ عَشواءَ مَن تُصِب تُمِتهُ وَمَن تُخطِئ يُعَمَّر فَيَهرَمِ وَأَعلَمُ عِلمَ اليَومِ وَالأَمسِ قَبلَهُ وَلَكِنَّني عَن عِلمِ ما في غَدٍ عَم وَمَن لا يُصانِع في أُمورٍ كَثيرَةٍ يُضَرَّس بِأَنيابٍ وَيوطَأ بِمَنسِمِ وَمَن يَكُ ذا فَضلٍ فَيَبخَل بِفَضلِهِ عَلى قَومِهِ يُستَغنَ عَنهُ وَيُذمَمِ وَمَن يَجعَلِ المَعروفَ مِن دونِ عِرضِهِ يَفِرهُ وَمَن لا يَتَّقِ الشَتمَ يُشتَمِ ومن لا يزد عن حوضه بنفسه يهدم ومن يخالق الناس يعلم وَمَن هابَ أَسبابَ المَنِيَّةِ يَلقَها وَإن يرق أَسبابَ السَماءِ بِسُلَّمِ وَمَن يَعصِ أَطرافَ الزُّجاجِ ينلنهُ يُطيعُ العَوالي رُكِّبَت كُلَّ لَهذَمِ وَمَن يوفِ لا يُذمَم وَمَن يُفضِ قَلبُهُ إِلى مُطمَئِنِّ البِرِّ لا يَتَجَمجَمِ وَمَن يَغتَرِب يَحسِب عَدُوّاً صَديقَهُ وَمَن لا يُكَرِّم نَفسَهُ لا يُكَرَّمِ وَمَهما تَكُن عِندَ اِمرِئٍ مِن خَليقَةٍ وَإِن خالَها تَخفى عَلى النّاسِ تُعلَمِ وَمَن يزل حاملاً على النّاسَ نَفسَهُ وَلا يُغنِها يَوماً مِنَ الدَهرِ يُسأَمِ

اجمل ابيات الشعر العربي قال لي المحبوب لمــــــــــا زرته ... من ببابي..؟؟ قلت بالباب أنا قال لي : أخطأت تعريف الهوى ... حينما فرقت فيه بيننــــــــــــا ومضى عام فلما جئتــــــــــــــــه .الشّعر الجاهلي هو شعر العرب قبل الإسلام بما يقارب مئة وخمسين عاماً، وقد اشتمل على عددٍ كبير من الشّعراء يترأسهم شعراء المُعلّقات مثل: عنترة العبسي، وزهير بن أبي سُلمى، وامرىء القيس. كما اشتمل على دواوين شعراء وشاعرات، فوصلنا شعر بعضهم كاملاً، بينما لم نعرف سوى شذرات من شعر الآخرين. يتميّز الشّعر الجاهلي بجزالة ألفاظه، وقوّة تراكيبه، واحتوائه على معلومات غنيّة تشرح وتوضّح البيئة الجاهليّة وما فيها من حيوان وجماد، ووثّق أحداث حياة العرب، وتقاليدهم، ومعاركهم، وأماكن تعايش قبائلهم، وأسماء آبار مياههم، وأسماء فرسانهم المشهورين، ومحبوباتهم. اعتُبر هذا الشّعر سجلّاً لحياة العرب قبل الإسلام، واعتمده علماء اللّغة في وضع قواعد النّحو والاستشهاد على صحّتها، واعتمد عليه مفسّرو القرآن في بيان معاني الكلمات ومدى ورودها في اللّغة. نشأ هذا الشّعر في بوادي نجد والحجاز وما حولها من شماليّ الجزيرة العربيّة، واعتُبرت البادية المدرسة التي ينشأ فيها الشّعراء النّابهون، كحاتم الطائي، والمهلهل، وطرفة بن العبد، والأعشى، والنّابغة. (1) أجمل الشّعر الجاهلي لم يقتصر الشّاعر الجاهلي بكتابة قصيدة واحدة، فكثير من الشّعراء عُرف بأكثر من قصيدة مميّزة له، والآتي أفضلها. عنترة العبسي ومن أجمل قصائده نختار لكم: لا يحْمِلُ الحِقْدَ لا يحْمِلُ الحِقْدَ مَنْ تَعْلُو بِهِ الرُّتَبُ ولا ينالُ العلى من طبعهُ الغضبُ ومن يكنْ عبد قومٍ لا يخالفهمْ إذا جفوهُ ويسترضى إذا عتبوا قدْ كُنْتُ فِيما مَضَى أَرْعَى جِمَالَهُمُ واليَوْمَ أَحْمي حِمَاهُمْ كلَّما نُكِبُوا لله دَرُّ بَني عَبْسٍ لَقَدْ نَسَلُوا منَ الأكارمِ ما قد تنسلُ العربُ لئنْ يعيبوا سوادي فهوَ لي نسبٌ يَوْمَ النِّزَالِ إذا مَا فَاتَني النَسبُ إِن كُنتَ تَعلَمُ يا نُعمانُ أَنَّ يَدي قَصيرَةٌ عَنكَ فَالأَيّامُ تَنقَلِبُ اليَومَ تَعلَمُ يا نُعمانُ أَيَّ فَتىً يَلقى أَخاكَ الَّذي قَد غَرَّهُ العُصَبُ إِنَّ الأَفاعي وَإِن لانَت مَلامِسُها عِندَ التَقَلُّبِ في أَنيابِها العَطَبُ فَتًى يَخُوضُ غِمَارَ الحرْبِ مُبْتَسِماً وَيَنْثَنِي وَسِنَانُ الرُّمْحِ مُخْتَضِبُ إنْ سلَّ صارمهُ سالتَ مضاربهُ وأَشْرَقَ الجَو
















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده





افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق