وكيل شيخ الأزهر:"لابد من إشباع العقول قبل البطون"

2018-11-06 00:01:00 تقرير ...






وكيل
شيخ الأزهر:"لابد من إشباع العقول قبل البطون"

كتبت-روان
سامي

أوضح فضيلة الشيخ
"صالح عباس" وكيل الأزهر الشريف أن الإرهاب عبارة عن فكرة مشوهة وشرود
عن الفكر، وبُعد عن الدين، وليس له علاقة به، فالأديان السماوية تدعو إلى التسامح،
ويربطنا بالإنسانية.

وأشار إلى أنه لا يوجد
دين يدعو إلى هذا الرتب، وأن إلصاق هذه الجريمة الشنيعة للدين هو الإرهاب بعينه،
لأن الدين لا يدعو إلى العنف.

وقال
أيضاً:"التعاون والتعايش والإندماج يطور من العقل، والفكر، ويوسع المدارك
ويبعده عن التطرف، فالإرهاب يحاول إضعاف الروح النفسية لنفكر في الدفاع، وليس
الإنطلاق".

وأضاف:"لابد من
أشباع عقول الناس، قبل إشباع البطون، فهناك عقبات أهمها الفقر، والجهل، والبطالة،
فهي السبب في الإرهاب، والفكر المتشدد، فلابد من معالجة هذه المشاكل في المجتمع،
وتوعية زملائنا في الأنشطة المختلفة، والعمل على تطويرهم وإشراقهم؛ لكي نقضي على
العقول المتشددة.

في سياق متصل قال
الدكتور"محمود الهواري" بالأزهر الشريف:"أن قوافل السلام تطوف
بأوروبا، ويتم توزيع وطباعة كتب تابعة للأزهر، ولدينا حوالي 43ألف طالب وافد من
مختلف دول العالم، وبالتالي عند عودتهم لبلادهم يكونوا مثل سفراء للأزهر، ويتحدثون
عنه، وعن الدين بالشكل الوسطي، وأيضاً نقوم بعمل قوافل للمناطق النائية والمحافظات
الحدودية لتوعيتهم أكثر بمفاهيم الدين الإسلامي.

وأضاف
"الهواري":"أن مسئولية الفكر هي مسئولية كاملة على أكثر من جهة من
ناحية التربية الأسرية، والتعليم، والدولة، والإعلام لا يغطي الدور البارز التي
يقوم به الأزهر الشريف".

جاء ذلك خلال زيارة
وفود الدول العربية المشاركة من حوالي 14دولة مختلفة، بملتقى الأمن القومي العربي
تحت شعار "أنا عربي أنا ضد الإرهاب"،
لمشيخة، ومرصد،
وجامع الأزهر الشريف.

 

تضمنت الزيارة محاضرة مع فضيلة الشيخ صالح عباس
وكيل الأزهر الشريف، والدكتور حسن خليل بالأزهرالشريف، والدكتور محمود الهواري
بالأزهر الشريف، والدكتور أحمد الشرقاوي بالأزهر الشريف، والأستاذة قدرية طلحه
مدير عّام التعليم المدني، وأماني حسن مدير عام القيادات الشبابية، بهدف التعرف
علي أنشطة الأزهر الشريف، والإطلاع علي مرصد الأزهر الشريف، وجامع الأزهر.

 

تشارك وفود عربية من الكويت، السعودية، مصر،
فلسطين، الجزائر، السودان، الصومال، تشاد،جزرالقمر، الأردن، البحرين، تونس،
ودولتين أفريقيتين هم تشاد،نيجيريا، خلال الفتره من 1-8نوفمبر الحالي، بالمركز
الأوليمبي بالمعادي التي تنظمه وزارة الشباب" الإدارة المركزية للبرلمان
والتعليم المدني" بالتعاون مع جامعة الدول العربية.




يهدف الملتقي إلي التوعية بتعاليم الدين الصحيح ومحاربة
الفكرالمتطرف، وإحياء روح المواطنة لدي الشباب المشارك، والتقارب الفكري، وإظهار حجم
التحديات التي تواجه الشباب العربي، وصولاً لرؤية أوسع لمحاربة الإرهاب.

 

يناقش فعاليات الملتقي خلال دورته القادمة أهم
المحاور الإستراتيجية التي تحاكَ بالوطن العربي في المرحلة الحالية، والإتجاه
القوي نحو تلبية تطلعات، وإرادة الشعوب العربية إتجاه الحرب علي الإرهاب من خلال
الهوية العربية، وترسيخ الترابط العربي المشترك، ومفهوم وأسباب الإرهاب، ومدي
تأثير وسائل الإعلام المختلفه وربطها بوسائل التواصل الإجتماعي في تشكيل
الوعي للتصدي لأوجه الإرهاب والتطرف، وإشكالية الأسباب الإقتصادية والمجتمعية عن
طريق الإرهاب والمصالح الإقليمية والعالمية
.

 

ويتحدث الملتقى أيضاً عن مخاطر الإرهاب، ورؤية
الدول العربية في كيفية مواجهته، ووضع رؤية مستقبلية، وتوصيات يقدمها الشباب
المشارك من منظور شبابي لمواجهة
الإرهاب،
الحديث عن إبراز دور الشباب، والمجتمع المدني العربي في الحفاظ علي سلامة وإستقرارالوطن
العربي.





















































نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده





افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق